الأحد، 2 يناير، 2011

المحاضرة الثانية


المحاضرة الثانية
الفكر التربوي في مصر القديمة:
من أهم العوامل التي أثرت وساعدت على قيام الحضارة المصرية
1 – الموقع الجغرافي المتميز      2 -  اعتدال المناخ
3- وجود نهر النيل مما ساعد على قيام الزراعة ونشأة الدين على ضفتيه
أهداف التربية:
1 – الهدف العملي للتربية سعت التربية المصرية القديمة إلى تنمية المثل والقيم عند التلاميذ عن طريق الحكم والأمثال المتوارثة من الأجداد والحكماء .
2 – سعت الحضارة والتربية لتعليم الأدب كان يدرس لغايات عملية وهي اكتساب الصيغ اللغوية والقدرية على التعبير كي تمكن المتعلم من كتابة النصوص القانونية والتمارين .
3 – سعت التربية لتعليم العلوم الأخرى مثل الهندسة والطب والكتابة وذلك لتعريف شؤون الدولة والمجتمع.
بلغ تقدير المصريين للكتابة بأن دونت حضارتهم على جدران المعابد باللغة المصرية القديمة والمعروفة باللغة الهيروغليقيه .
2 – العناية بالتربية الدينية
كان من أهم الأفكار التي تدور حولها العبادة المصرية فكرة الموت فقد اعتقدوا أن الموت فكرة انتقال والإنسان يبعث ليستأنف حياة أبدية خالدة.
 - أدى الاهتمام بالدين إلى خلق وتكوين طوائف كثيرة مثل كهنة المعابد اللذين يقدسون التعليم ويتم عن طريقهم سبل التعلم وترسيخ المعتقدات .
- أن التعلم هو نوع من العبادة في الدنيا وطريق إلى الخير في الآخرة.
3 – إعلاء العلم والمعرفة والتعليم  
اعتبر المصريين العلم هو طريق الحياة ولذلك لا يوجد شعب قديم أثر التعلم والتعليم أكثر من المصريين .
- كانوا يعتبرون الإنسان غير المتعلم من الأحياء التي كتب عليهم الموت.
- أهتم المصريين بالمدارس وكانت أكثر بلدان العالم القديم عناية بالتربية:
- أهتم المصريين بالعلم لاقتناعهم بالمزايا المادية والمكانة الاجتماعية التي تتحقق للمتعلم .
4 – التقدير لدور الأسرة في عملية التربية:
كان يترك للأب دور التربية وليس الأم وكانت تمر بأسلوبين :.
1 – العناية بتكوين الخلق والسلوك        2- الوسطية والاعتدال في تربية الأبناء
نظلم وطريقة التعليم المصري القديم
أهتم التعليم المصري بثلاث نواحي :
1 – التدريب المهني والإعداد للحياة العملية.
2 – تعليم الكتابة بغرض الدخول في الحياة الدينية والأعمال الحكومية.
3 – توجيه السلوك الذي تستقيم به الحياة الاجتماعية .
- اهتمت بالمؤسسات التعليمية في الأديرة الكبيرة والجامعات من اشهرها جامعة اون بعين شمس ويدرس فيها الرياضيات وعلم الفلك والطبيعة والطب.
- مؤسسات الأسرة من أهم المؤسسات التربوية والاجتماعية .
- الثكنات العسكرية لتدريس العلوم العسكرية.
مراحل التعليم المصرية:
1 – المرحلة الأولى يتعلم فيها الصبي اللغة الهيروغليفية والقصص والأغاني والحساب ومبادئ الأخلاق والسباحة مدة الدراسة فيها(4-5)سنوات .
2 – المرحلة المتوسطة يتدرب فيها التلاميذ تدريب مهني على الأعمال التي سيقومون بها ويقوم المتعلم بنسخ الكتب المعروفة ليتدرب على أسلوب كتابي معين ويقدر التلاميذ من خلال عدد الصفحات التي تمكنوا من نسخها.
3 – المرحلة الثالثة هي التي توازي مرحلة التعليم العالي وتتم في المعابد والأديرة الكبيرة وتقدم تعليم تخصصي في فروع الفلك والطب والقانون والأخلاق .
طريقة التدريس تقوم على أساس التقليد والمحاكاة والحفظ والممارسة العملية.
أدوات الدراسة الخشب والفخار للكتابة ثم ورق البردي والأقلام من البوص.
ملامح الفكر التربوي في بلاد الصين القديمة
اتصفت التربية الصينية القديمة بروح المحافظة وليس التغيير بمعنى أنها تنشئ الفرد على عادات فكرية وعملية كالعادات القديمة دون حدوث أي تغيير نظرا لتغيير الظروف المحيطة. ولذا اتصفت بالسكون المطلق .
اهتموا في التدريس بتمرين الذاكرة والحفظ لا بتكوين الفكر
أهداف ومعتقدات التربية 
1 - الهدف الأخلاقي هو أساس التربية وصلاح الأسرة والمجتمع .
2 – الارتقاء بالنفس هو الهدف الذي ظهر عند البوذية ويعني ( رياضة النفس)
إعلام الفكر التربوي في الصين القديمة (كنفوشيوس)
هو أول من رسم طريق السلوك وأكثر عالم أثر في حياة الصين وكان يحترم آراء الآخرين ويتصف بالأمانة والخلق
آراء كنفوشيوس التربوية
1 – التربية على الأخلاق
لإن الأخلاق هي أساس العلاقات الاجتماعية
2 – التعاطف والإحساس بالغير
لان التعاطف هو قانون العلاقات الإنسانية بين الأشخاص رئيس ومرؤوس
3 – التربية على القدوة الحسنة
اعتبروا أن الولاء لا يتم إلا بالقدوة الحسنة
4 – التربية على الفضائل
لأن الفضائل هي التي تحقق النجاح وقتها
أ .الإحسان         ب. العدل وعدم المحاباة        ج. الحكمة أو سواد العقل والقلب
د . الأمانة و الإخلاص          هـ. النظام والالتزام بالعادات
5 – الإنسان خير بطبعه
بمعنى إذا تربى الإنسان على الخير أصبحت هي عادته
استخدم كنفوشيوس في طريقة التدريس الآتي :
1 – مبدأ مراعاة الفروق الفردية بأن يدرس كل طالب وفق قدراته .
2 – أن التعليم ليس مرتبطا بحجرة الدراسة.
نظام وطريقة التعليم
المرحلة الأولى تبدأ من سن ( 3-5) ومواعيدها من الصباح حتى مغيب الشمس وتخضع لنظام صارم ولهم فترات يتناولون فيها الطعام.
يدرسون القراءة والكتابة والحساب وبعض الشعر وشيء من تعاليم كنفوشيوس
المرحلة الثانية المتوسطة
يتعلم الكتابات الفلسفية والدينية إلى جانب دراسة تاريخ الصين والقانون والمالية والشؤون الحربية والزراعة.
المراحل العليا يدرس فيها الدراسات التخصصية الكلاسيكية .
في كافة المراحل يتبع نظام الامتحانات وتبعا لتقديرات الامتحانات ليلتحقوا بالوظائف في الدولة
 ملامح الفكر التربوي في الهند القديمة
مصادر الفكر التربوي في الهند القديمة مصادر الفكر التربوي في الهند هي العقائد الفيدا وتعني العلم عن طريق الدين بكل ما هو مجهول
البراهمانية ,البوذية
- كان الدين والنظام الاجتماعي هما الأساس في تشكيل التربية والتعليم .
- كانت كانت التربية خاضعة لرجال الدين من البراهمان واقتصرت على عدد قليل من الهنود حتى يحتفظوا بأسرار النصوص المقدسة لأنفسهم .
أولا: عند البراهماتيه :
هدفت التربية البراهماتية إلى التحكم في العقل والإرادة والجسم للسيطرة على النزعات والرغبات.
- أساس التربية البراهماتية هو المعلم المثالي الذي لا يضر أحد قول أو فعل ولا يستخدم التهديد.
- على كل طفل يختار معلم من الرهاب ويتدرج في مراحل التعليم حتى يصبح راهبا
تبدأ من سن (8-20 سنه) ثم يبدأ حياة أساسها الدراسة المتعمقة والتفكير
- طريقة التدريس الحفظ والاستفهام المراحل المتقدمة المناقشة والحوار والمحادثة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق